لقد كنت كبقية الورود
أعيش حياتي
كما يحلوا لي
غير مكترثة بتقلبات الزمن
أتمايل طرباً على شدو الطيور
وأرقص فرحاً مع أحلى الزهور


وبعد ذلك
ومع مرور الأيام والشهور والسنين من عمري
التـــقـيــتـــك
لقد إستوقفتني تعبيرات نظراتك
التي جعلتني أقول
بأنك قد أعجبت فيما يبدو لي بلوني
وإستهواك عبير عطري
وجذبتك رقتي ونعومتي
فأصبحت تعتني بي دون سواي
وتوليني جلً إهتمامك وعنايتك

 
وذات يوم
أتيتني وكلك شوق إلى لقياي
وكلك حنين إلى رقة محياي
ولكن لا أعلم ماذا حصل لي
لقد أخطأت
ولا زلت أتجرع مرارة خطئي
عندما إستبدلت رقتي ونعومتي
بشوك قد جرحك
وعذبك ... وأسال دمعك

 

قسوتي معك ... وظلمي لك
وشكي وغيرتي عليك
قد جعلت مني وردة أخرى
غير الذي عهدتها من قبل
بدأت خيوط القلق والحيرة والعذاب والألم
تتسلل إلى قلبك
رجوتني أن أعود لِما كنت عليه
ولكنني لم آبه برجائك
لم ألتفت لتوسلاتك
لم يرق قلبي لإنكسارك

عندها
لم يكن بيدك سوى الإبتعاد عني
وبكل هدوء
وقفت تنظر إليً من بعيد

ومع مرور الأيام
أحسست في حبك
إفتقدت الإهتمام والحنان
أحسست أن حياتي
ظلمة موحشة وقسوة مؤلمة
لقد عصفت بي رياح العذاب
وأحرقني لهيب الشعور بالذنب


عندها ذبلت أوراقي الخضراء
وبدأت في التساقط الواحدة تلو الأخرى
معلنة نهاية عمري وحياتي
ونهاية آمالي وأحلامي

ومضى قطار العمر
وبقيت على حبي الصامت
وتعايشت مع أحلامي وآمالي
وندمت ندماً شديداً
لفقداني أروع إنسان
رأته عيناي
 



 

شارك أصحابك على الفيس بوك بهذه الصفحة
Share