كالحلم جاء فجأة
جاء ليقتلني ويخبرني
بأن موعد الفراق قد حان
وأنه سوف يرحل مني إلى الأبد
سوف يرحل من حياتي
إلى دنيا أخرى

جاء يحدد موعداً لبداية رحلتي
مع العذاب والأحزان
جاء يقول بكل برود
أنه سوف يتركني وحيدة
أصارع الألم والوحدة والشقاء
جاء ليلقي عليً قنبلة
من الأحاسيس والمشاعر
لكي يفجرها بداخلي
ويترك قلبي
يجرحه الماضي ويقتله الحاضر

آآآآآآهٍ
يا لقلبي المثقل بالجراح
كيف يحتمل ألم الصدمة
كيف يقوى على حرقة الفراق
كيف يحيا جسداً به قلباً مات

نظرت عيناي إلى عينيه
وخرجت من صدري كلمة ممزوجة
بألم الجرح

فقلت له بنغمة حزن يتصدع له الحجر
كيف تسعى إلى ألمي وجرحي
ألهذه الدرجة قد قسى قلبك
الذي نسي أيام حبنا

فأجابني ببرود يجمد له الماء
إني راحل

فأجبته بذهول وصمت رهيب
ينبئ عما في داخلي من ألم وحرقة
لحظة ... قـف قليلاً
ألهذا المدى قساوة قلبك الذي لا يرحم
أنا من وهبتك كل الحب
وكل الوفاء وكل الإخلاص
تتركني بهذه السهولة وترحل

وبعدها نطقت له بكلمة
إذهب ...
من قلب مكسور

ورجعت لوحدتي
مع الليل الذي أحتسي آهاته
وأسامر نفسي وأناجيها
ربما يأتي يوم ويعود !!!
حتى لو عاد
فلن يجد قلبي
الذي كان يحمل ذلك الإنسان بين أحضانه
لأن ذلك القلب
سوف يكون أشلاء
تطايرت عبر أدراج هذه الحياة

وبهذه اللحظة
خرج من صدري لهيب
لو أنه عرض على الحديد لإنصهر
لقد جمدت الدموع في مقلتي
وإنشطر قلبي
من شدة ما يحمله من حزن
تئن لشكاته الجدران



آآآآآآآآهٍ
كم بكيتك يا حبي
كم تأوهت حتى جف دمعي
وكم كان الدمع يحرق مني الفؤاد
عند لحظة الوداااااع
أصرخ وأصرخ .. ولكن بصمت
ولعل في صمتي بكاء


أين أنت يا أيها القاسي
تعال كي تسرق بريق دموعي
التي انسكبت بليالي الفراق

ليس بوحي وألمي وصراخي هذا
على فراق من أحببت
ولكن ... على ضياع
قلبي وموت حبي
  الـودااااااااع  يـــــا

(........)

 

 

شارك أصحابك على الفيس بوك بهذه الصفحة
Share