بِربُكِ كيف أنسى 
إإتيني بالنسيان إن إستطعتي
إفصليني عن قلبي 
إجعليني بلا إحساس
بلا مشاعر 

فأنا أعلم أن الأرض كروية
وأن هنالك قمر واحد 
ولكني لا أريد أن أقترب منه 
لكي لا أكتشف حقيقته

إنه عالم خالي من الجمال 
بلا روح ... بلا هوى 
إجعليني أنظر إليه من بعيد
أتأمله وأعشقه
إجعليني أصدق كلام العشاق 
عندما شبهوه بكِ

سيدتي
أجعليني أسامر ذلك القمر
واخاطبه وأبوح عن صادق حبي لكِ

ولكن لا تدعيني أقترب منكِ
لكي لا أحبكِ
ولكي لا أقول بأن العشاق كذابون 
وإنهم لا يعرفون الحب
وإنهم يعيشون الأوهام ويعشقون الخيال

سيدتى
كيف أنسى
بِربُكِ كيف أنسى 

يا من كتبت فيكِ أشعاري
وسطرت لكِ حروفي
يا من عذبت لكِ الكلمات 
وجعلتها تتزاحم لكي تنال إعجابكِ

وصفق المعجبون
وانهالت كلمات الشكر والثناء
وهم لا يعلمون أنني أكتب خيالكِ
وأتصوركِ حورية لا تعشق إلًا التفرٌد

سيدتي
هل أكون عاقلاً عندما أكتب فيكِ
وأنا لا أراكِ
ولا أعرفكِ
ولكني أشعر بوجودكِ
أتأمل نظراتكِ
أجدها في كتاباتكِ

بِربُكِ ... أليس هذا هو الجنون 
الذي يتحدث عنه العشاق

سيدتي
لا أريد أن أحبكِ
نعم ... لا أريد أن أعشقكِ
قلتها بعقلي
ويا أسفي 
قلبي يكذبها
: ولسان حاله يقول

  أنت تكابر  ... أقسم أنك تنفسها

سيدتي
أتوسل إليكِ 
مدي أناملكِ الرقيقة
وانزعي قلبي مني 
فأنا أريد أن أكون عاقلاً

إن لكلماتكِ سحراً لا يوصف
عندما أقرأها .. أتجرًد من نفسي
وأغفو على جبين الشمس
أذوب معها
أصبح رماداً
أعشق جمالها
أتوه في معانيها
وأصحو على جليد الواقع
لأجد نفسي واحداً من معجبيكِ
وإني كنت أهذي 

بِربُكِ سيدتي 
أليس هذا هو الجنون
الذي يتحدثوا عنه العشاق

سيدتي

كبريائي ... ياسيدتي
شموخي ...  ياسيدتي
هي من جعلتني أكره النساء
وجعلتني ألعن أشياء يقال له الحب
فأنا خلقت نائفاً.... عالياً.... سامياً
لم أخلق تحت وطأة النساء

سيدتي
عندما تكونين حبيبتي 
فأنـا أريدكِ لي أنـــا ... لوحدي
لا يشاركني في حبكِ أحد
حتى ذلك القمر البائس

أنا يا سيدتي
أعشق التفرٌد وأهوى الصعاب
ولا أحب الإزدواجية في الأشياء

أنا صعب كعقلي,,, وسهل كقلبي
سميه غرور ... أنانية ... غيرة
سميه كيف ما شئتِ
فأنا لا أقبل إنصاف الحلول

حبيبتي ..عفواً صديقتي
نعم... هكذا أفضل 

فالصداق بنظري 
أقوى بكثير من الحب
لأن الحب لايقبل إنصاف الحلول
وحساس جداً
وأنا قلبي شفاف كالزجاج
فلنكن أصدقاء 
لأني لا أريد أن أقترب منكِ

فأكون ذلك المجنون
الذي يتحدثوا عنه العشاق

بــقـلـم

     الـنـــايـف